تيريز هلسة أيقونة النضال الفلسطيني

رانيا لصوي
3 دقيقة وقت القراءة

تمر علينا ذكرى وفاة المناضلة الأردنية الفلسطينية تيريز هلسة هذه الأيام، وكأن روحها أبت الا أن تعانق سماء آذار الكرامة والأرض، لتتوج تاريخا مشرفا من النضال ضد الاحتلال الصهيوني.

ذكرى المناضلة تيريز هلسة التي أكد نضالها أن الهوية الفلسطينية هوية كفاحية نضالية عروبية، يحملها كل من اقتنع بضرورة مقاومة الاحتلال وحتمية التحرير.

ربما لم يكن صدفة ولادتها في مدينة عكا عام 1954، قضت تيريزا طفولتها وبداية شبابها في مدينة عكا الفلسطينية، وهي المدينة التي خضعت للاحتلال الإسرائيلي عام 1948. وبعد أن أنهت الثانوية العامة في عكا، انتقلت لدراسة التمريض في المستشفى الإنجليزي في مدينة الناصرة.

غادرت دون علم عائلتها وانضمت لمنظمة أيلول الأسود

التحقت في العمل المقاوِم في فلسطين المحتلة وهي في سن السابعة عشر ربيعا، عندما قررت الانضمام إلى الكفاح المسلح في صفوف منظمة التحرير الفلسطينية، أي بعد عام واحد من أحداث عكّا، وهي القبض على أحد أعضاء ما عُرف لاحقاً باسم “مجموعة عكا” وقتله في عرض البحر.

وعند تشييعه منعت القوات الإسرائيليّة عائلته من رؤية جثته قبل الدفن لمنع مشاهدة آثار التعذيب التي تعرض لها قبل قتله، وهو ما مثّل نقلة مفصلية في حياة تيريزا وقرارها الانضمام لمجموعة التحرير.

في 23 من نوفمبر/تشرين الثاني، ودّعت تيريزا قريتها وغادرت أراضي عرب الداخل باتجاه الضفة الغربية، ثم إلى لبنان، برفقة شابة زميلة لها في الدراسة ودون معرفة عائلتها.

بعد أن وصلت إلى لبنان انضمت مباشرة إلى حركة فتح، وانخرطت في مجموعة أيلول الأسود، التي كانت منتقلة حديثاً من الأردن إلى لبنان، بعد أحداث التصادمات بينها وبين الجيش الأردني.

وعُرف عن تيريز هلسة موقفها القوي حول أن للنساء حقَّ المقاومة في الصفوف الأمامية.

رصاصتها التي أصابت نتنياهو

اشتهرت بدورها في عملية وقعت عام 1972، إذ قامت برفقة ثلاثة فدائيين باختطاف طائرة تابعة لشركة “سابينا” البلجيكية في مطار بروكسل، كان على متنها 140 إسرائيليا، للمطالبة بإجراء تبادل لتحرير أسرى أردنيين وفلسطينيين لدى الاحتلال.

عندما تيقنت بفشل الوصول الى الهدف، رفضت تيريزا ورفاقها الاستسلام، حينها هاجمت الطائرة فرقة خاصة من القوات الإسرائيلية تنكرت بهيئة أفراد من الصليب الأحمر الدولي، وكان بينهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. وأثناء الاشتباك أطلقت تيريزا النار على نتنياهو فأصابته في كتفه، قبل أن تقع في الأسر عقب إصابتها. وظلت المناضلة الأردنية في سجون الاحتلال حتى عام 1983، حين أطلق سراحها في صفقة تبادل.

تيريز هلسة، أيقونة النضال، التي فارقت الحياة في 28 مارس/آذار 2020، عمر يناهز 66 عاماً، وذلك في العاصمة الأردنية عمَّان، بعد صراع مع مرض عُضال.

لروحك السلام والسكينة ولذكراك الخلود أبدا..

تيريز هلسة
شارك المقال
عضو في حزب الوحدة الشعبية ناشطة من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية مهتمه في قضايا المرأة رئيسة رابطة المراة الاردنية سابقا مدونه في الشان الفلسطيني والمراة