تقرير: “الكيان الصـ.ـهيوني” إمعان في سرقة الهوية.. واحتفاء بمتسابقتي المغرب والبحرين في حفل ملكة جمال الكون

ملكة جمال الكون
نداء الوطن لـ نداء الوطن
4 دقيقة وقت القراءة

احتفى “الكيان الصـ.ـهيوني” بمشاركة البحرين والمغرب في مسابقة ملكة جمال الكون السبعين المقامة في فلسطين المحتلة، وهو حدث يقام لأول مرة في الكيان وبمشاركة دول عربية طبعت علاقاتها معه، في وقت سابق من العام الماضي.

وتشارك في المسابقة، التي ستقام مساء اليوم الأحد، منار نديم دياني من البحرين، وكوثر بن حليمة من المغرب، على الرغم من أن الحدث قد أثار جدلا واسعا هذا العام بسبب إقامته في الكيان الصهيوني وسط مطالبات بمقاطعته.

ووصفت البحرينية دياني، في حديث صحافي مشاركتها بـ ”تجربة العمر”، لكنها عبرت لاحقا عن امتعاضها بسبب تعرضها للتنمر عبر منصات التواصل الاجتماعي، إذ كتبت على حسابها الخاص في موقع انستغرام “أرى الكثير من المتنمرين على هذه الصور. أنا هنا لأمثل جميع النساء بغض النظر عن الشكل أو الحجم أو الدين أو اللون”.

وأضافت “أتحد أنا وأخواتي الزميلات لكسر الصور النمطية للجمال في العالم”.

بدوره، تمنى سفير الكيان لدى البحرين، إيتان نائيه، “حظا موفقا” لملكة جمال البحرين عبر تغريدة نشرها على تويتر.

وأما المتسابقة المغربية كوثر بن حليمة فقد مثلت بلادها مرتدية القفطان المغربي. وكانت دعوات أطلقها فلسطينيون ومنظمات داعمة للقضية الفلسطينية، طالبت بن كوثر بالانسحاب من المسابقة، إلا أنها أكدت مشاركتها، مرفقة صورة لها فور وصولها إلى فلسطين المحتلة.

وكان السفير الصهيوني لدى المغرب، دافيد غوفرن، قد نشر تغريدة سابقة تمنى لها فيها الحظ والإقامة الطبية في الكيان.

بدوره، نشر حساب “مغاربة مع استئناف العلاقات مع إسرائيل” على تويتر صورا للمتسابقة المغربية في ضيافة رئيس بلدية إيلات إيلي لانكري. وعلق عليها بالقول “ما أجمل أن تشارك في مسابقة أجنبية وتجد نفسك وسط أهلك وأحبابك”.

إمعان دولة الكيان في سرقة الهوية الفلسطينية

في أحدث صيحات السطو الصهيوني على التراث الفلسطيني، منح المنظمون لمسابقة ملكة جمال الكون المقامة في الكيان، الشهر الجاري، إذناً للمشاركات فيها بارتداء الأثواب الفلسطينية.

وكخطوة استفزازية جديدة، تداولت صفحات ومواقع إخبارية صهيونية صوراً لعدد من المتسابقات وهُنّ يرتدين الأثواب الفلسطينية، ويقمن بإعداد أطباقٍ فلسطينية متنوعة كورق العنب والمعمول الفلسطيني.

ونشرت ملكة جمال الفلبين بياتريس غوميز على حسابها عبر موقع تبادل الصور “إنستغرام” عدداً من الصور التي جمعتها بأخريات وهُنّ يرتدين الأثواب الفلسطينية، ويقمن بإعداد الطعام الفلسطيني، معلقة “نختبر الثقافة الإسرائيلية”.

الفلبينية غوميز ليست الوحيدة التي شاركت صورها عبر المواقع الاجتماعية، إذ تزامن ذلك مع نشر ممثلة أوكرانيا في المسابقة هانا نبيلياخ صورا لها وهي تُعد “المعمول” الكعك المعروف برمزيته في الثقافة الفلسطينية، دون أن تشير إلى ذلك، إذ كتبت “لقد توقفنا عند مستوطنة بدوية في إسرائيل وانغمسنا في ثقافتهم وتقاليدهم”.

جاءت الصور المتداولة في ختام زيارة نظمها القائمون على مسابقة ملكة جمال الكون لمناطق فلسطينية عدة والتي بدأت في القدس المحتلة وزيارة لإحدى القرى البدوية، وانتهت في مدينة “إيلات” حيث ستقام المسابقة في 13 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

ملكات جمال قررن النأي بأنفسهن عن الدخول جوقة التطبيع

وفي الوقت الذي تشارك فيها ممثلات عدد من دول العالم في المسابقة المذكورة، قررت أخريات النأي بأنفسهن عن الدخول في جوقة التطبيع، التي تنتهجها بعض الدول مع الكيان. وكان مانديلا مانديلا، حفيد الزعيم الجنوب أفريقي الراحل نيلسون مانديلا، دعا الفائزات بملكة جمال جنوب أفريقيا السابقة إلى مقاطعة الحدث، احتجاجاً على نظام الفصل العنصري للكيان بحق الفلسطينيين.

كما انسحبت ملكة جمال اليونان رافاييلا بلاستيرا من المسابقة، حسبما أعلنت الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل والتابعة لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات “بي دي أس”، فيما أعلنت ماليزيا أنها لن ترسل متسابقتها للكيان للسبب ذاته.

شارك المقال
متابعة
محرر في صحيفة نداء الوطن