المنبر العمالي: نطالب السلطات التونسية بالإفراج الفوري عن الصحفي والمناضل غسان بن خليفة

نداء الوطن لـ نداء الوطن
3 دقيقة وقت القراءة

طالب المنبر العمالي العربي المناهض للإمبريالية والصهيونية في بيان له مساء أمس بالإفراج الفوري عن الصحفي والمناضل غسان بن خليفة والذي اعتقلته قوات الأمن التونسية ظهر يوم الثلاثاء 6 سبتمبر دون إيضاح الأسباب.

ويعمل غسان بن خليفة صحافيًا في موقع انحياز الذي يُعنى بقضايا الفئات المهمشة، وهو ناشط سياسي وعضو جمعية الورشة للحقوق الاقتصادية والاجتماعية. وتُعرَف عنه مواقفه المدافعة عن الفئات المهمشة وحقوق الإنسان، كما رفضه لكلّ أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وأكد المنبر العمالي في بيان وصل لنداء الوطن بأن سياسة تكميم الأفواه وقمع الحريات ستزيد من حدة الازمات الداخلية، وتزيد من الاحتقان والاستقطاب ولا يمكن لهذه الممارسات الا إن تصب في خدمة أعداء تونس.

كما أعلن المنبر العمالي العربي رفضه للاعتقال السياسي وتضامنه مع الصحفي غسان

وطالب المنبر العمالي كل المؤسسات المعنية بالدفاع عن الحريات لإطلاق أكبر حملة عالمية للإفراج عن معتقلي الرأي ومنهم الصحفي غسان بن خليفة.

نص باليان الكامل:

بيان صادر عن المنبر العمالي العربي المناهض للإمبريالية والصهيونية

تابعنا كغيرنا في الوطن العربي ومعنا احرار العالم، اعتقال المناضل الصحفي العمالي الرفيق غسان بن خليفة

هذا المناضل الصلب، المنحاز بطبعه للفقراء ولعموم المهمشين ليس في تونس فقط بل أينما وجدوا.

والذي كما خبرناه مدافعا عن عروبة تونس واستقلالها والرافض بغريزته للتبعية والارتهان الأجنبي.

غسان بن خليفه، عرفناه ديمقراطيًا صادقًا لا يتردد بان يقول كلمته بلا تردد ولا مواربة، لا يجامل ولا يهادن على الثوابت، ويعبر عن موقفه مهما كان الثمن.

ففي الوقت الذي كانت بعض القوى تتزلف للإسلام السياسي، كان غسان في الخندق المقابل، رافضًا هيمنة الإسلاميين على الدولة والمجتمع.

غسان، هذا المناضل العاشق لفلسطين كعشقه لتونس، لا يمكن أن يكون إرهابيًا.

لقد قدم الشعب التونسي العظيم خيرة مناضليه دفاعًا عن فلسطين ومن أجل تحريرها.

والشعب التونسي هذا الشعب الرافض للتطبيع مع العدو الصهيوني، وكان غسان خير ممثل ومعبر عن مواقف هذا الشعب العظيم.

ان المرحلة التي تمر بها تونس العزيزة على قلوبنا جميعًا، والتي مثلت نموذجًا وحلمًا لكل المتعطشين للحرية، والرافضين للديكتاتورية، بحاجة اليوم وأكثر من أي وقت مضى إلى مزيد من الحريات العامة والديمقراطية، من أجل الوقوف أمام كل المتربصين بها وإفشال تجربتها.

اننا في المنبر العمالي المناهض للإمبريالية نطالب السلطات التونسية بالإفراج الفوري عن الصحفي والمناضل غسان بن خليفة.

ونعلن رفضنا للاعتقال السياسي

ونؤكد بأن سياسة تكميم الأفواه وقمع الحريات ستزيد من حدة الازمات الداخلية، وتزيد من الاحتقان والاستقطاب ولا يمكن لهذه الممارسات الا إن تصب في خدمة أعداء تونس.

إننا في المنبر العمالي العربي نعلن تضامننا مع الرفيق غسان ونطالب كل المؤسسات المعنية بالدفاع عن الحريات

بإطلاق أكبر حملة عالمية للإفراج عن معتقلي الرأي ومنهم الرفيق غسان بن خليفة

الحرية للرفيق غسان…

الحرية لمعتقلي الرأي أينما كانوا.

المنبر العمالي العربي المناهض للإمبريالية والصهيونية.

10/9/2022

شارك المقال
متابعة
محرر في صحيفة نداء الوطن