مقتل ضابط صهيوني واستشهاد فدائيين في عملية نوعية على حاجز الجلمة شمال جنين

نداء الوطن لـ نداء الوطن
3 دقيقة وقت القراءة

مقتل ضابط صهيوني وإصابة آخرين في عملية نوعية نفذها الشهيدين ” أحمد أيمن عابد و عبد الرحمن هاني عابد ” من بلدة كفر دان قضاء جنين المحتلة على حاجز الجلمة الاحتلالي فجر اليوم الأربعاء.

وقالت “إذاعة جيش العدو” أن الشابين استشهدا في اشتباك مسلح مع جيش الاحتلال قرب الحاجز بعد نصبهم كميناً محكماً لجنود الاحتلال قرب الجلمة حيث قاما بإطلاق النار صوب الجنود عن بعد 5 أمتار، وتمكنا من قتل ضابط وإصابة آخرين.

مصادر محلية من بلدة كفر دان قالت إن الشهيد أحمد عابد يبلغ من العمر (23 عاماً) ويعمل في جهاز الاستخبارات العسكرية الفلسطينية، بينما يعمل الشهيد عبد الرحمن عابد مزارعاً في أراضي بلدته كفر دان.

Jinin
يمين الصورة الشهيد أحمد عابد / يسار الصورة الشهيد عبد الرحمن عابد

الفصائل الفلسطينية تنعى شهيدي جنين “لا سبيل لمواجهة الاحتلال إلا باستمرار المقاومة”

نعت فصائل فلسطينية الشهيدين أحمد عابد وعبد الرحمن عابد، من بلدة كفر دان قضاء جنين، اللذين ارتقيا في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال قرب حاجز الجلمة

حيث قالت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين في تصريح صحفي لها: “ننعي شهداء جنين الذين ارتقوا خلال اشتباكٍ بطولي مع الاحتلال في جنين المحتلة وأسفر عن مقتل ضابطٍ في جيش الاحتلال وأنّ دماء الشهداء لم ولن تذهب هباءً، وستعُبّد لنا حتمًا طريق التحرير والعودة”

وأضافت الجبهة الشعبية بأن هذا الاشتباك يؤكّد أنّ ثقافة المقاومة والاستشهاد متأصلة في وجدان أبناء شعبنا، وأنّ الدفاع عن الوطن هي السمة الطبيعيّة والنهج الذي يجب أن يحكم أداء أفراد الأجهزة الأمنيّة

وأكدت على أن هذه الثقافة يجب أن تترسّخ وتتوسّع لتشمل كل عناصر الأجهزة الأمنيّة، ليكونوا في خط الدفاع الأوّل عن أبناء شعبنا ضد جنود الاحتلال والمستعربين والمستوطنين، بعيدًا عن سياسات التطويع والنهج المدمر الذي حكم عقيدة السلطة.

وقال الناطق باسم حركة حماس، حازم قاسم: تواصل “جنين القسام” قتالها ومقاومتها ضد المحتل الصهيوني، وترسم معالم مرحلة جديدة عنوانها الثورة المستمر حتى تحقيق أهداف شعبنا.

وأضاف: يضرب اليوم أبطال جنين بعرض الحائط كل تهديدات الاحتلال الجوفاء لمدن الضفة، ولا تلتفت لمحاولات التخويف باستخدام الطائرات أو الاجتياحات.

وأكد أن “شهداء جنين صباح اليوم هم وقود لمزيد من الثورة وتصعيد القتال ضد الاحتلال، وهذه الدماء الزكية هي ضريبة النصر والتحرير”.

وتابع: هذه الثورة ستتواصل وتتصاعد في كل مدن الضفة الغربية دفاعاً عن المسجد الأقصى المبارك، ورداً على جرائم الاحتلال.

وأكدت حركة الأحرار أن “دماء الشهداء ستبقى بوصلة شعبنا وشعلة لهيب ثورته ووقوداً لاستمرار مسيرة المقاومة”.

وأضافت: المقاومة مستمرة والانتفاضة في تصاعد وسيبقى أبطال شعبنا في جنين الثورة وكل المدن كابوس يلاحق الاحتلال، فهو واهم إن اعتقد أن شعبنا سيتراجع أو يستسلم أمام تهديداته وعدوانه.

وتابعت: ارتقاء الشهداء وجرائم الاحتلال المتصاعدة لن تنال من إرادة أبناء شعبنا بل ستعزز من عزيمتهم وإرادتهم لاستكمال دربهم حتى تحرير أرضنا ومقدساتنا من دنس الاحتلال.

شارك المقال
متابعة
هيئة تحرير صحيفة نداء الوطن