شبيبة الأحزاب القومية واليسارية: فيلم أميرة، مرفوض وعلى الهيئات المعنيّة سحبه والاعتذار عن تصريحات التبرير والتضليل

نداء الوطن
2 دقيقة وقت القراءة

أعربت شبيبة الأحزاب القومية واليسارية في بيان لها وصل لـ نداء الوطن استغرابها للتصريحات التي صدرت عن الهيئة الملكية للأفلام، والتي أخذت تُبرِّر لـ “فيلم أميرة” على أنه خيالي، بدلًا من أن تعيد النظر وتستجيب للسخط الشعبي الذي عبّر عن رفضه وادانته للإساءة للأسرى، وما تعنيه تلك القضايا، بكافة أبعادها الأخلاقيّة والإنسانيّة، وتقوم بسحب ترشيح هذا الفيلم من جائزة “أوسكار”.

وأدانت شبيبة ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية، وبأشد عبارات الإدانة، الإساءة للأسرى، ونقول للهيئة ولكل الجهات المعنيّة بالإجازة ومنح التصاريح، إن دوركم ينبغي أن يصب في حماية الفن، الفن الذي يخدم قضايانا، لا أن يتم استغلاله وتوظيفه في خدمة روايات العدو، الذي لطالما حاول في السنوات الماضية كسر إرادة صمود الأسرى، بما في ذلك قضية النطف المحررة.

وتابعت أن العمل مهما بدا خياليًّا، كما صرّحت الهيئة، فإنه بذات الوقت يترك أثرًا عند المتلقي، صورة مشوّهة فيها من الإساءة ما يجعلنا نرفض إجازة عرضه من جهة، وكذلك نطالب بسحبه من الترشيح والاعتذار عن المساس بقضايانا، فقضية الأسرى ليست مجالًا للخيال، بل كانت ولا تزال تسطِّر أروع صور الصمود والتحدي.

وقالت الشبيبة: “إننا وفي الوقت الذي نُحيّي فيه الحركة الأسيرة، وأهالي الأسرى وهيئاتها التي تطالب ومنذ العام 2019 بتعديل نص الفيلم، ونضم صوتنا إلى أصواتهم ولكل الأصوات التي ضجّت رافضة هذا العمل”

وطالبت الشبيبة الهيئة الملكية للأفلام، أن تستجيب للمطالب وتكفّ عن إيجاد مبررات للفيلم، كما ونطالب نقابة الفنانين الأردنيين أن تقوم بفتح تحقيق مع طاقم العمل الأردني وتتخذ الإجراءات التأديبية المعمول بها نقابيًّا.

شارك المقال