القدس تثأر .. 7 قتلى صهاينة في عملية بطولية بالقدس المحتلة

نداء الوطن لـ نداء الوطن
6 دقيقة وقت القراءة

قتل 7 صهاينة وأصيب 12 غالبيتهم في حال الخطر بعملية إطلاق نار صوب مستوطنين في بيت حنينا شمال مدينة القدس المحتلة.

وأشارت “شرطة الاحتلال” إلى أنّ “منفذ الهجوم هو الشهيد البطل خيري علقم، من سكان مدينة القدس المحتلة، وليس لديه خلفية أمنية لأجهزتها”، وقال “قائد شرطة الاحتلال” إنّ “هذا الهجوم هو إحدى الهجمات القاسية، التي واجهناها في الأعوام الأخيرة”.

photo ٢٠٢٣ ٠١ ٢٧ ٢٢ ٢٤ ٠٩ 2

وأضافت “القناة الـ12” الصهيونية أنّ “منفذ الهجوم في القدس ترجَّل من سيارة، وبدأ إطلاق النار من مسدس مدة 20 دقيقة، إلى أن استشهد”. 

عزاء جنين يتحوّل إلى أفراح.. والاحتفالات تعمّ فلسطين المحتلة

تحوّل بيت العزاء في مخيم جنين إلى مكان لاستقبال المهنئين بالعملية البطولية، وتعالت من قلب المخيم هتافات وأهازيج الثورة والتحرر.

من بيت العزاء في مخيم جنين

حيث تحوّل عزاءٌ أقامته عائلات بعض الشهداء، الذين ارتقَوا في مجزرة جنين، إلى فرح عارم، بعد أن وصلت أخبار تنفيذ عملية ضد المستوطنين الصهاينة في القدس المحتلة.

وعمّت الاحتفالات القدس المحتلة، عندما خرج مئات المواطنين تعبيراً عن فرحهم بالعملية، التي شكّلت انتقاماً عاجلاً بعد المجزرة التي قام بها الاحتلال الإسرائيلي في مخيم جنين.

وخرج مئات المواطنين إلى شوارع مدن قطاع غزة، ابتهاجاً بالعملية، وتحوّلت تجمعات المواطنين إلى مسيرات جابت الشوارع والساحات في جنوبي القطاع المحاصَر ووسطه وشماليه.

photo ٢٠٢٣ ٠١ ٢٧ ٢٢ ١٨ ١٦
غزة

الكيان في حالة صدمة .. هذا ما كنا نخشاه عملية القدس مؤلمة

أدّت الأخبار المتواترة عن عملية القدس وأرقام القتلى والجرحى من المستوطنين، والتي وقعت مساء يوم أمس الجمعة، إلى إصابة وسائل إعلام العدو ومختلف مستوياته الأمنية بحالة من الهلع والصدمة.

حيث أشارت وسائل إعلام العدو إلى “احترافية منفّذ العملية”، لافتة إلى أنّ “منفذ الهجوم أطلق الطلقة وراء الأخرى، وأصاب بصورة دقيقة. وعلى ما يبدو، لديه خبرة في الإصابة”.

وأضافت أنّ “نتائج العملية في القدس الليلة فظيعة وقاسية”، كاشفةً أنّ “منفذ الهجوم على الكنيس استمرّ في إطلاق النار إلى أن تمّ تحييده” حسب وصفهم، وأنّ “المهاجم نفّذ العملية بمسدس”، كما لفتت إلى أنّه “تمّ تنفيذ هذا الهجوم من تحت أنف الشاباك في القدس”، مطالبة باعتقال وزير الأمن القومي، إيتمار بن غفير، فوراً، وقالت: “لقد فتح علينا عش الدبابير”.

في سياق متصل وصل رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني “بنيامين نتنياهو” إلى مكان العملية، حيث بدت عليه علامات الذهول والصدمة من وقع العملية البطولية، في حين لم يظهر ما يسمى بوزير الأمن القومي للإحتلال “إيتمار بن غفير” في موقع العملية أو على أي من وسائل الإعلام الصهيونية في إشارة إلى مدى حالة الرعب التي يعيشها.

photo ٢٠٢٣ ٠١ ٢٧ ٢٢ ٠٣ ٤٥ rotated
صورة للمسدس الذي نفذ الشهيد خيري علقم عمليته البطولية في القدس المحتلة

الفصائل الفلسطينية تبارك عملية القدس المحتلة “جاهزون لكافة السيناريوهات”

حيّت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، مساء يوم أمس الجمعة، أبطال المقاومة الفلسطينيّة، مؤكدةً أنّ عملية القدس البطولية هي تجسيد لإرادة الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيوني.

وأشادت الجبهة الشعبيّة بالعملية البطولية، التي نُفِّذت مساء يوم أمس الجمعة في مدينة القدس المحتلة، وأدّت إلى مقتل 7 من المستوطنين، وإصابة عدد آخر. 

وذكرت الجبهة أن المجتمع الدولي، الذي لم يلتفت إلى جريمة الاحتلال ومجزرته في مخيم جنين بالأمس، يتحمّل مسؤولية استمرار ارتكاب الاحتلال للمجازر بحق الشعب الفلسطيني، وعليه أن يعي أن الشعب مصمم على انتزاع حريته.

وشددت الجبهة على أن “هذه العمليات البطولية ما هي سوى دليل على هشاشة المنظومة الأمنية الصهيونية، التي ترهب بها شعبنا، ولن تمنعه من التضحية دفاعاً عن أرضه ومقدساته، بفضل ضربات رجال فلسطين الأبطال في الضفة والقدس”.

كما باركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين عملية القدس الفدائية، قائلةً في بيان لها إنه “أطلق رصاصاته المباركة ضد قطعان المستوطنين الصهاينة قرب حي “النبي يعقوب” في القدس، وأوقع العديد القتلى والإصابات”.

وأكدت الجهاد الإسلامي أنّ هذه العملية التي “شفت صدور شعبنا، جاءت في الزمان والمكان المناسبين ثأراً لدماء الشهداء في مخيم جنين والضفة، ورداً طبيعياً ومشروعاً على جرائم الاحتلال وانتهاك المقدسات”.

وأشارت الحركة إلى أن العملية “بعثت برسالة قوية إلى الاحتلال الإسرائيلي أنّ المقاومة جاهزة ورد شعبنا غير بعيد، وأن ‏جرائمه البشعة لن تمر من دون عقاب”.

واختتمت البيان: “هذه العملية المباركة تأكيد ميداني على عزيمة الشعب الفلسطيني وحضور المقاومة وقدرتها على الرد في كل الساحات، وليعلم المحتل أنه لا أمان له ولا لمستوطنيه على أي بقعة من تراب فلسطين الطاهر”.

أما حركة حماس، باركت في بيانٍ رسمي نشرته على موقعها، العملية البطولية التي نفذّها الشهيد خيري علقم من مخيم شعفاط بالقدس المحتلة.

وقالت حماس، إنّ هذه العملية “ردّ طبيعي على مجزرة جنين، وعلى تدنيس المسجد الأقصى المبارك، والجرائم والاعتداءات الصهيونية المتصاعدة بحق شعبنا، وهي رسالة من نارٍ لحكومة الاحتلال، بأنّ إرادة شعبنا لا تُكسر، وعزيمته لا تلين، ومقاومته تشتد رغم الألم والتضحيات”.

وأضافت الحركة في بيانها، أنّ “شعبنا سيواصل ضرب مواقع العدو وثكناته ومستوطناته، وستبقى المقاومة خيار شعبنا حتى تحرير أرضه ومقدساته وانتزاع حقوقه الوطنية كافة”، وأنّ هذه العملية النوعيّة جاءت داخل مستوطنة “النبي يعقوب”، المقامة على أراضينا في بلدة بيت حنينا شمال القدس المحتلة.

شارك المقال