استشهاد المسن الهذالين أحد رموز المقاومة الشعبية الفلسطينية

نداء الوطن
2 دقيقة وقت القراءة
استشهاد المسن "الهذالين"

استشهد اليوم الاثنين، أحد رموز المقاومة الشعبية في فلسطين، جنوبي الضفة الغربية المسن سليمان الهذالين 69 عاماً، إثر دهسه من مركبة تابعة للاحتلال الصهيوني عمدًا.

جدير بالذكر أن الشهيد الهذالين كان لا يغيب عن أي فعالية لرفض الاستيطان والاحتلال في الضفة الغربية، وبشكل خاص جنوبي الضفة وفي محيط قريته التي يزحف إليها الاستيطان.

ويذكر أن المسن سليمان الهذالين وهو من “مسافر يطا جنوب الخليل”، أصيب قبل نحو أسبوعين، بجروح بالغة إثر دهسه من آلية للاحتلال على مدخل قرية أم الخير.

وأصيب الهذالين  (69 عامًا) حينها بكسر في الجمجمة، وحالته ما بين خطيرة ومتوسطة وخضع لعمليات جراحية في مستشفى الميزان.

استشهاد المسن "الهذالين"

الشعبيّة تنعي المسن الهذالين وتدعو لتشكيل لجان الحراسة والحماية بشكلٍ عاجل

من جهتها نعت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، الشهيد المسن سليمان الهذالين أحد رموز المقاومة الشعبيّة الذي رحل متأثراً بجراحه الخطرة التي أصيب بها جرّاء دهسه بمركبةٍ صهيونيّة وأصيب على إثرها بعدّة إصابات حرجة أدت إلى استشهاده.

وأكَّدت الشعبيّة، في تصريح صحفي، على أنّ هذه الجريمة الجديدة تُضاف إلى سجل جرائم الاحتلال بحق شعبنا، داعية لضرورة العمل على تشكيل القيادة الوطنيّة الموحّدة للمقاومة الشعبيّة ولجان الحراسة والحماية، للدفاع عن شعبنا وصد محاولات المستوطنين الذين يواصلون إرهاب أبناء شعبنا.

وختمت الشعبيّة تصريحها بالتعبير عن استهجانها لوقوف المجتمع الدولي متفرجًا أمام كل هذه الجرائم، مطالبة بتوفير الحماية الدولية لشعبنا ومحاسبة مجرمي الحرب الصهاينة على جرائمهم. 

شارك المقال